• الأمن الفكري أضاف تحديث منذ 5 years، 12 months

    الالتزام بالعدل والإنصاف وعدم التجني على أحد حتى مع من بيننا وبينه خصومة أو عداء قيمة دينية وفضيلة إنسانية راقية.. لأن الدفاع عن الإنسان المظلوم قولاً أو عملاً هو إحقاق للحق، وإثبات للعدل، وصاحب الخلق الرفيع يأبى إلا أن يكون شامخ الأنف، مرفوع الرأس، غير منتقص من حق الآخرين؛ لأنه لايقبل أن ينتقص من حقه، أو ينهش عرضه، أو تضاع ظلماً حقوقه، أو تهدر بالكائدين كرامته.. بل إنه لايرضى أن تلوكه الألسنة، ويكون موضوع حديث المجالس.. ولايقبل أن يتواجد هو في مجلس تنهش فيه الأعراض، وتنتقص الأقدار، ويهان فيه الناس .

    وكم من أبرياء مخلصين فيما قصدوا وفيما عملوا أسيء إليهم، وأنكر عظيم ما فعلوا.. نتيجة أن سوء نوايا الناس قد أحاطهم بسياج من الشك وسوء الظن، وفساد القصد، وذاتية النفع.. لكني مثلك أيها القارئ على يقين من أن الله حتماً سيكشف كل هذه الدعاوى، وينصر الحق، والصدق، والإخلاص مهما كثر الحاقدون المغرضون، وإذا كان الذب عن أعراض الناس واجباً شرعياً على الناس كافة فإنه أوجب على أهل العلم والدعاة والمربين من المعلمين والمعلمات.. الذين هم القدوة والأسوة الحسنة .

    وأن حكر الدفاع عن العلماء الشرعيين وحدهم ليس صواباً؛ إذ طالما نسمع مقولة (لحم العلماء حرام).. نعم هو حرام.. لكنهم ليسوا وحدهم أصحاب هذه الحرمة.. وتخطر ببالي قصة صديق لي سمع عن اغتيابه في أحد المجالس فحزن لذلك، ولما اعترض على هذا الشين قال أحد الحضور (لست من العلماء الشرعيين ممن يحرم لحمهم).. قال: ما شاء الله، صار لحم البشر في شريعتنا أنواعاً فلحم العلماء حرام – أما لحم مثلي فهو كباب على النار يشوى، وعلى موائد النميمة يؤكل .

    إننا، إذا ربينا أنفسنا، وأهلينا، وطلابنا، وطالباتنا، على هذه المعاني الإسلامية السامية التي ترفض الطعن في حق الناس انطفأت نيران الإشاعات الضارة في المجتمع، وسلمت الصدور، وانشغل الناس بما ينفعهم في دينهم ودنياهم، وعرف الناس عموماً والمعلمون والدعاة، وطلبة العلم الشرعي خصوصاً، أنهم ليسوا قضاة على البشر، يصنفونهم إلى فئة ناجية، وفئة هالكة، وفئة بين بين، بناءً على مقدار علمهم واجتهادهم ورأيهم فيهم، وفي حدود إنسانيتهم التي لا تصفو من شوائب الجهل والهوى.. وقد قال: رب العباد سبحانه وتعالى لأكرم خلقه – عليه الصلاة والسلام -: (فإنما عليك البلاغ، وعلينا الحساب)، وقال له: (ما عليك من حسابهم من شيء) فاتقوا الله يا عباد الله وقولوا خيراً أو اسكتوا .