• الأمن الفكري أضاف تحديث منذ 5 years، 12 months

    قول الله تعالى: (لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلاّ من ظُلِم.. وكان الله سميعاً عليماً).. وإذا كان الجهر بالقول السيئ مكروهاً – فما بالك بالجهر بالعمل والسلوك والتصرفات.. والانخراط في الماديات الضارة.. كما ورد في هذا الشأن من الأثر. (يأتي على الناس زمان همتهم بطونهم، وشرفهم متاعهم، وقِبلتهم نساؤهم، ودينهم دراهمهم ودنانيرهم، أولئك شر الخلق – لا خَلاق لهم عند الله)

    ومما ورد في أثر آخر: في هذا الأمر (بئس العبدُ عبد تخيَّل واختال، ونسي الكبير المتعال، بئس العبد عبد تجبَّر واعتدى، ونسي الجبار الأعلى.. بئس العبد عبد سها ولها.. ونسي المقابر والبلى).

    أقول لا للتسيب في العلاقات الاجتماعية.. إذ لا يقيم البعض وزناً لمشاعر الناس سواء في أعمالهم أو هم له جيران في بيوتهم، قد يجاورك من لا يهدأ بيته، ولا تسكت ساعة اضطرابات أولاده.. أو مضايقاته للناس بسياراته وحاجاته.. والإسلام هو أرقى ما يكون مشاعر واحتراماً للناس عامة، والجوار خاصة.. حتى أن الرسول علمنا ذلك في أدق صوره. (إذ لو طبخ أحدنا طعاماً له رائحة فليعط منه جاره أو يكتمه)

    إن رفض التحلل هو رفض لكل نقيصة مفسدة للعمل والحياة، بل كثيراً ما يكون التحلل عدواناً صارخاً على حقوق الناس وحرياتهم.

    التحلل الذي ساعد بعض أنحاء البلاد، واستهتار الشباب وكثرة ما يحدث في الأسواق من إيذاء للآخرين، وتداخلات مريبة مع السائرين.. هو من التحلل الممقوت شرعاً، المكروه خلقاً، وتأدباً.

    التحلل من الالتزام بمواعيد العمل ونظامه – مفسدة للحياة أي مفسدة، ويجب الأخذ على يد المتحللين المستهترين بالتزامات ومواعيد وواجبات العمل بيد من حديد.. إذ كثيراً ما يكون صاحب الحاجة التي يراجع من أجلها مريضاً متعباً – أو غريباً جاء من بلدة بعيدة مسافراً.. لكنه لا يجد المسؤول.. ويقال: إنه في موعد أو في اجتماع.. إنه في إجازة اضطرارية.. هل ظروف الناس ومصالحهم ليست اضطرارية، وكثيرة أمثلة ذلك في كثير من المصالح والدوائر الحكومية.

    التحلل من المواعيد والالتزامات بالمناسبات سوء سلوك لا يليق بذي خلق أن يكون عليه. موعدك مع غيرك.. هو التزام ديني وارتباط خلقي.. والوفاء بالعهود.. والالتزام بالموعد من أعظم الصفات التي شدد الإسلام عليها.

    (وأوفوا بالعهود)، (لا يخلف الله وعده).

    (إن العهد كان مسؤولا).

    أما عن التحلل السلوكي والاستهتار الخلقي فحدِّثْ ولا حَرجَ.. إن كثيراً من ذلك قد ساد برامج القنوات الفضائية، وسيطر على أساليب الإعلام العصرية، حتى أنك تجد أن برامج اللعب، والتحلل، والاسترسال في الغواية لها أوقات وقنوات أضعاف أضعاف ما للعلم والتعليم والثقافة والدين.

    هؤلاء شبابنا.. صغارنا.. انسلخ بعضهم من حشمة الثياب إلى الانحلال وارتداء الملابس التي تدفع بها المصانع المتسيبة، فهم كما نشاهدهم كثيراً حفاة عراة.. أو شبه ذلك بل فاقت شعور رؤوسهم في هيئتها شجرة الشبرم أو رأس الغول، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

    هذه بعض مظاهر التحلل المادي، والتسيب المعنوي التي انتشرت في الحياة عامة.. وبين بعض الناس الذين لا سيادة للدين أو الخلق عليهم خاصة.